بحر الأيام
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 العسكرى: ليس لدينا قناصة وبعض متظاهرى ماسبيرو حملوا سلاحاً

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abd Allah



عدد المساهمات : 523
تاريخ التسجيل : 09/08/2011

مُساهمةموضوع: العسكرى: ليس لدينا قناصة وبعض متظاهرى ماسبيرو حملوا سلاحاً   الأربعاء أكتوبر 12, 2011 7:05 pm

نفى المجلس العسكرى، وجود فرق قناصة لدى القوات المسلحة أمام ماسبيرو، أو فى أى مكان آخر، وأكد عدم وجود ما يثبت وجود قناصة أعلى كوبرى 6 أكتوبر، خلال اشتباكات ماسبيرو الأخيرة التى أسفرت عن مقتل وإصابة ما يزيد على 300 شخص.

وقال اللواء محمود حجازى رئيس جهاز التنظيم والتعبئة بالجيش المصرى وعضو المجلس الأعلى للقوات المسلحة، خلال مؤتمر المجلس، للرد على أحداث ماسبيرو الأخيرة، إن قوات الشرطة العسكرية التى كانت تؤمّن مبنى ماسبيرو لم تطلق النيران، لأن الجيش لا يمكن أن يوجه نيرانه إلى الشعب، وهناك تعليمات صريحة بضبط النفس.

وأضاف حجازى: "القوات المتواجدة أمام ماسبيرو للتأمين وغير مسلحة، لأننا نعتقد أنه لا يوجد على أرض مصر من يمكن أن يوجه النيران أو يعتدى على القوات المسلحة"، وتابع: "سلاح القوات المسلحة للقتل وليس للتأمين، ولم ولن يتم توجيهه ضد الشعب".

وأكد أن سلاح القوات المسلحة "لو استخدمناه أو سمحنا باستخدامه لحدثت نتائج كارثية، لكننا لم نستخدمه ولن نستخدمه ضد الشعب، لكن قد نضطر لاستخدم الحزم طبقا للقانون فى مواجهة أعداء هذا الشعب، الذى كان فى مرحلة نظام يرفضه ثم انتقل لمرحلة نظام يطلبه".

وقال إن الجيش لديه شهداء من الجنود والضباط فى أحداث ماسبيرو ولن نعلن عن العدد، وأن هناك تورطا لبعض الشخصيات فى التحريض على أعمال العنف والاتصال بالخارج للتدخل بشئون مصر.

وعما تردد حول دهس مدرعة تابعة للشرطة العسكرية عددا من المتظاهرين الأقباط، قال حجازى : "فكرة دهس المركبات للمواطنين محذوفة من عقائدنا، ولم يحدث فى يوم من الأيام ولم يسجل التاريخ أن فردا من أفراد القوات المسلحة دهس مواطنا وإنسانا، ولا يمكن أن ينسب هذا للقوات المسلحة المصرية"، مضيفا أنه "حتى فى قتالنا مع العدو الحقيقى، لا نرتكب هذه الأخطاء".

وتابع: "تخيلو جندى أخوكم مصرى تحترق المركبة به، ولا يستطيع الخروج من المركبة، فتخيلوا ماذا سيكون شعور السائق، بعد وضعه فى حالة نفسية غير مسبوقة، وكانت إحدى المركبات تحترق والجنود بداخلها، وقامت بالتحرك، ولا أنكر أن يكون أثناء سير المركبة تم "خبط" بعض المتظاهرين، وعيب إن مصرى يقول إن ده سلوك ممنهج، وإن فردا من أفراد القوات المسلحة من ضمن تدريبه دهس المتظاهرين".

وشدد على أنه جار التحقيق فى مشهد سائق يرتدى ملابس مدنية، ويقود إحدى المركبات ويندفع بشكل كبير، و"يشيل" كل من أمامه من عربات وأفراد، ويدمر مركبات القوات المسلحة، وكل من أمامه بشكل عنيف وغير حضارى.

وعرض خلال المؤتمر، مشاهد من المسيرات تؤكد وجود أعمال عنف من قبل المتظاهرين وتدمير عدد من السيارات المدنية.

وواصل حجازى حديثه قائلاً: "أحد التهديدات التى صاحبت تجمع الأقباط فى شبرا المتوجه إلى مبنى التلفزيون، وما يلفت فى الأحداث الأخيرة، التحريض على اقتحام مبنى ماسبيرو"، لافتا إلى أن مبنى التلفزيون أحد أبرز الأهداف الاستراتيجية ورمز إرادة الشعب ويجب أخذ مسألة التهديد باقتحامه بمأخذ الجد وعدم السماح بتنفيذ هذا التهديد.

وأكد أن جزءا من المتظاهرين الأقباط جاءوا أمام ماسبيرو حاملين أنابيب البوتاجاز وأسلحة بيضاء ومولوتوف، وهذا كله موثق بالفيديو، وبعد تدافع أعداد كبيرة من المتظاهرين فى اتجاه مبنى التلفزيون بدء استخدام الأسلحة البيضاء وقذف المولوتوف نحو أفراد القوات المسلحة، مشدداً فى الوقت ذاته على أن المظاهرة بدأت بشكل سلمى فى حماية قوات الشرطة العسكرية، لكنها انتهت إلى ما وصلت إليه.

واستطرد "حجازى": "فى الساعة 6.40 دقيقة بدأت الإصابات فى أفراد القوات المسلحة، ويوجد آثار طلقات نارية على الحوائط من اتجاه كوبرى 6 أكتوبر فى اتجاه ماسبيرو تثبت وجود أسلحة نارية". وتابع: "فى الساعة السابعة كان قد تم حرق 8 مركبات للقوات المسلحة و4 عربات مدنية، وأن النتائج الأولية لإصابات أفراد القوات المسلحة تشير لإصابتهم بخرطوش مدنى وطلق نار"، مضيفا أنه فى التاسعة إلا ربع تجمع نحو 3500 متظاهر أمام المستشفى القبطى، ثم تم حظر التجول من الثانية صباحا حتى السابعة من اليوم التالى".

وقال: "أؤكد على الآتى.. لولا عناية الله لدخلت مصر فى دوامة من العنف والعنف المضاد، إذا تحقق اصطدام بين عنصرى الأمة أو السعى للوقيعة بين الجيش والشعب، واستمرار بعض القوى فى محاولة الوصول لذلك، وهو ما تدركه القوات المسلحة، وتعمل على مواجهته، مع سعى بعض وسائل الإعلام لنشر المعلومات المغلوطة التى تبس الفرقة، وتعمل على زعزعة الاستقرار".

وأشار إلى تورط بعض الشخصيات فى التحريض لإثارة القوى الخارجية ضد مصر، وأن هذا الأمر سيوضع تحت يد أجهزة التحقيقات، وسيتم إعلان النتائج كاملة، واتخاذ كافة الإجراءات القانونية ضد من أخطأ فى حق الوطن، كما سيتم اتخاذ كل الإجراءات بكل شدة وحزم ضد كل من تسبب فيما حدث هذا اليوم"، مؤكداً على التزام القوات أقصى درجات ضبط النفس، واستخدامها كل الوسائل من أجل حماية عناصر الجيش للمتظاهرين من الصدام مع الأهالى".

من جانبه، أكد اللواء عادل عمارة، مساعد وزير الدفاع، خلال المؤتمر، أن الجنود لم يكن معهم ذخيرة حية، ونفى أن تكون المدرعات دهست المحتجين الأقباط.وقال: "لا يمكن أن نقول ذلك على القوات المسلحة، ولا يمكن أن يكتب التاريخ أن القوات المسلحة دهست المواطنين".

وقال إن الموضوع يحتاج إلى أن يدرس بشكل مجرد، مع وضع مصلحة الوطن العليا أمامه دون التحزب لطرف على حساب الآخر، مع ضرورة النظر إلى الأمام وبناء مصر فى تلك المرحلة الصعبة التى تمر بها وتستغلها بعض الأطراف الخارجية فى إثارة الفرقة والفتنة بين جموع المواطنين، داعيا إلى ضرورة التأكد من كافة المعلومات التى يتم عرضها فى الصحف ووسائل الإعلام والتأكد من الجهات المسئولة قبل عرضها على الرأى العام ، حتى لا نتناقل أخبارا مغلوطة قد تؤثر على مصلحة الوطن .

واختتم قائلا : نجزم أن لدينا شهداء ولكن لا نعلن الرقم حرصا على الروح المعنوية للجنود وهذا هو منهجنا منذ 28 يناير حتى الآن.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abd Allah



عدد المساهمات : 523
تاريخ التسجيل : 09/08/2011

مُساهمةموضوع: رد: العسكرى: ليس لدينا قناصة وبعض متظاهرى ماسبيرو حملوا سلاحاً   الأربعاء أكتوبر 12, 2011 7:07 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
العسكرى: ليس لدينا قناصة وبعض متظاهرى ماسبيرو حملوا سلاحاً
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بحر الايام :: المنتدى العام :: اخبار عاجلة-
انتقل الى: